Saturday, June 28, 2008

إستغاثة لقداسة البابا بندكت من المتنصر هشام رفيق قطري



إستغاثة إلى قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر



28/06/2008
إستغاثة من وراء القضبانتحقيق رشا نور -
خدمة مصر للمسيح فمن سجن أبو زعبل ليمان رقم 1 أرسل السجين / هشام رفيق قطري المتنصر و المحكوم عليه بخمسة وعشرون سنة ( بالسجن المؤبد ) ليستغيث ويطلب مساعدة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر لإنقاذ المعتقل / عماد أديب عطية سليمان ( 37 عاماً ) ويقول فى رسالته : Dear Holy Father : My name is Hesham Rafik Katry,I am of double nationality . My Father ( God rest his soul ) is Egyptian my Mother is British my Father was Muslim and my Mother is christian as for me I am a christian and a Catholic I am 29 years old currently serving a 25 years sentence in a maximum security prison in Egypt these first words of mine are just my way of giving you absic out line of who I am not knowing if this letter will find you but having faith in our Lord I pray that it will. God willing im not asking for your help or for the Church to interveme all I ask is for your knoulege guidance in avery delecate matter there is aprisoner beings held here who was not put to trial nor has he done any crime what so ever he is an Orthodox christian as most egyptians are but I don’t and will never consider him to be less than abrother to me he is married to an Egyptian woman who has converted to christianity and its because of this that he is in brison he has been told by the egyptians authorities that if he wishes to be released that he must convert to Islam as should his wife also his wife and eight mounth old child were taken as will there where abouts are unknown tell this day this person is also kept in solitary confinement after my self and otheres managed to convince the prison management that he should be lat out of his cell to at least have a good meal get some exercise things are much better but now I am reluclant to do any thing else for fear of harm to his wife and child and so I pray for your advise in this matter for I am unsure what to do all I know is that his situation is wrong My faith in god tells me that every thing will be alright but I also feel that I must try to help him in any way I can idont know what else to say father and so I wait for a reply With faith hope and love Hesham Katry5th june 2008****


وترجمة الرسالة كالأتي العزيز الأب المقدس :أنا أسمي / هشام رفيق قطري

.. مزدوج الجنسية .. أبي ( رحمه الله ) مصري .. ماما بريطانية .. كان والدي مسلم .. أما أمي فكانت مسيحية .. أما بالنسبة لي فأنا مسيحي كاثوليكي .. عمرى 29 عاماً .. وأنا الأن أقضي عقوبة السجن المؤبد ( 25 عاماً ) فى أحد السجون المصرية ... هذه مقدمة لمجرد أخباركم عن القليل عن من أنا ... وأنا لست أعلم أذا كان هذا الخطاب سيجد طريقه إلى قداستكم .. ولكنني عندى إيمان ويقين فى سيدنا ومخلصنا يسوع المسيح .. أصلي أن يصل قداستكم خطابي هذا أن شاء الله ...أنني لا أطلب مساعدتكم أو حتى أن تتدخل الكنيسة .. كل ما أطلبه أن قداستكم يعلم ويعرف بهذه الأمور الحساسة جداً ... فيوجد هنا سجين محجوز لم يعرض على المحكمة ولن يعرض ولم يفعل أى جريمة أى أن كانت على الأطلاق ... أنه شخص مسيحى أرثوذكسي كمعظم المسيحيون فى مصر ... ورغم أنه لا يوجد بيننا أى صله إلا انني أعتبره أخي ... فهذا الشاب متزوج من سيدة مصرية متحولة من الإسلام إلى المسيحية ولهذا السبب فقط هو فى السجن .. ولقد قالت له السلطات المصرية إذ أراد أن يطلق سراحه عليه أن يتحول إلى الإسلام وأن تعود زوجته أيضاً إلى الإسلام وكذلك إبنته أيضاً أبنة الثمانية أشهر ... وذلك بعد أن أحتجزتهم السلطات المصرية وهو لا يعلم أحد مكانهما .. لقد أحتجز هذا الشاب فى زنزانة منفرده ولكنني ومعى آخرين قد إستطعنا أن نقنع إدارة السجن أن يخرج خارج زنزانته ويعامل معاملة إلى أدنى حد من الإنسانية .. حتى يجد خبزة عيش ليأكلها وينال بعض المساحة ليتحرك ويمارس حاجته الإنسانية .. وقد أصبحت الأمور أفضل قليلاً ... والأن أنا متردد على القيام بعمل شيء أخر خوفاً على إيذاء زوجته وإبنته الصغيرة .. ولذلك إنني أناشد وأطلب نصيحة قداستكم فى هذا الأمر لأنني لا اعرف ماذا أفعل كل ما أعرفه هو أن هذا الوضع خاطيء جداً ومشين ولا يحترم أى حقوق ... أن إيمانى فى الله يجعلني أشعر أن كل شيء سيكون على مايرام ولكنني أشعر من داخلي أننى لبد أن اساعده بأى طريقة أستطيعها .. لا أعلم ماذا أقول أيها الأب المقدس .. ولذلك أنتظر ردكم .. مع الإيمان والرجاء والمحبة . هشام قطري 5 / 6 / 2008 م*** ومن المعروف أن عماد أديب عطية سليمان ( 37 سنة ) ويعمل فنى بشركة كريازى بسيدى بشر الإسكندرية ، و المعتقل بسجن أبو زعبل ليمان رقم 1 حبس أنفرادى بتهمة التبشير والأنتماء لجماعة تبشرية تمارس التنصير بالإسكندرية ، و قد تم أعتقاله يوم الأحد الموافق 26 / 8 / 2007 م بمعرفة جهاز أمن الدولة بالإسكندرية بالفراعنة .وتبدأ القصة منذ سنتين بصداقة وطيدة مع جاره السيد / فوزى عبد المجيد محمد شكر ( 46 سنة ) والمعمد باسم / فوزى أديب ، وزوجته السيدة / هناء محمد دياب ( 40 سنة ) والمعمدة بأسم / دميانة وأبنائهم : جهاد فوزى عبد المجيد محمد ( 18 سنه ) والمعمدة بأسم / مارينا ، وهاجر فوزى عبد المجيد محمد ( 14 سنة ) ، واللإبن / مسعد فوزى عبد المجيد محمد والمعمد باسم شنودة وقد تم نوال سر المعمودية بعد سنة من الإيمان بالرب يسوع مخلصاً ورباً وفادياً وذلك بجرن المعمودية بالكنيسة المرقسية الكبرى بالآسكندرية وذلك على يد القمص / شاروبيم الباخومى وكيل قداسة البابا بالبطريريكية المرقسية بالإسكندرية ... وقد تسرب الخبر إلى المتطفلين من رعاع المسلمين بالمنطقة وهى منطقة عشوائية ( منطقة كوبرى الناموس البر القبلى تابع قسم الرمل ثانى بالإسكندرية ) وذلك بعد أن لاحظ المسلمون يالمنطقة بُعد الأخ / فوزى عبد المجيد محمد عن المسجد وتركه للصلوات هو وأسرته مما أثار مشاعر وغلينة الحرافيش فقاموا بالهجوم على الأسرة ومحاولة قتلهم وأقامة الحد عليهم وقد تدخلت قوات الأمن على الفور وتم القبض على الأسرة وكل من له صلة بهم ، وقد تم تحويل كل الأسرة المتنصرة ومعهم السيد / عماد أديب عطية سليمان إلى جهاز أمن الدولة بالفراعنة والمعمورة وتم تعذيبهم مايقرب من عشرة أيام متواصلة بكل الأنواع المتاحة للتعذيب لدى جهاز أمن الدولة وفى الثلاثاء الموافق 4 / 9 / 2007 تم تحويل الأسرة إلى قرية الموحدين لرعاية الأيتام وذوى الإحتياجات الخاصة بطوسون خلف كلية التربية الرياضية للبنين تحت حراسة الشرطة النظامية وذلك لعمل أستتابة أو أقامة الحد عليهم تحت رعاية مدير القرية الأستاذ / محمد زكريا نجيب وهو مدير مصلحة الضرائب بالإسكندرية فى نفس الوقت وموقع القرية كالأتى (إضغط هنا )... بالتعاون مع مكتب النصح والأرشاد الدينى التابع للأزهر بسموحة الإسكندرية ، وتم تحويل عماد أديب عطية سليمان إلى المعتقل بأبو زعبل بدون أى أتهام بالرغم من إصابته بكسر بالأنف وبعض ضلوع الصدر نتيجة تعذيبه بمبنى أمن الدولة بالفراعنة بمعرفة السيد المقدم / عصام شوقي والمقدم عادل نافع والنقيب / محمد سمير

2 comments:

Anonymous said...

يستغيث ده مكانة القبر يا ولاك الكافره يا انجاس

motnsrooncopts said...

عيب عيب يا مسلم

بلاش اخلاقك تبقي زي اخلاق امك عيشه السفاحه الي قتلت ستون الف شيعي في موقعه الجمل

وكانت علي علاقه عير شريعيه بصفوان وبرجال قريش بعد موت وانتهاء محمد رسول الاسلام المسحور الكلــــــــــب