Friday, December 19, 2008

حمــــلة تعريف المتنصًرين بخطــر التزوير

لا للتزويـــــر


لو قمت بالتزوير فــــلا تلومن غير نفسك


حمــــلة تعريف المتنصًرين بخطــر التزوير

بعد الحوادث التي حدثت لمجتمع المتنصرين الوليد في مصر أصبح من الضروري علينا عمل توعية لأخواتنا المتنصرين في كل مكان من يعرفونا ويشاهدونا ومن لا يعرفونا أيضا .
فهذا الواجب هو واجب إجتماعي إذا كنا سنتفاعل فيما بيننا لتحقيق التكامل والتأخي بين المتنصرين من الأمم للمسيحية .
ككجزء من كرازه مسيحية بين مجتمعنا هذا نبشر فيها بتعاليم المســــــ الله ــــــيح له كل المجد في عدم فعل الخطايا والمعاصي ولو إعتبرنا أننا واجهه للمســـ الله ـــيح له المجد فلا يجوز أن نكون واجهه سيئة السمعه والطباع وندخل عالم الشيطان بأرجلنا .
فالبحث عن الله لا يأتي بالتفكير الدنيوي وإتباع سلطان الشيطان علي العالم الأرضي الفاني ولكن بالبحث عنة في العقول والقلوب والروحانيات الإلهية التي وضعها الله في قلوبنا له كل المجد لكي نبحث عنة فيها ونسبح في فلك إعجازه الخلقي والتجسدي والحب الذي يغطينا به كخرافه الضاله التي أعادنا الي محبتة وملكوتة وكتب اسمائنا في سفر الحياه ووضعنا في كنيستة .
ويقول الكتاب : طوبي للذي في مسيره الأشرار لايسلك
مهما حدثت لنا من عثرات لابد ألا نفقد محبة الله لنا التي علمنا أن نعطيها للناس ولكن بحدود ألا نقع فريسه للشيطان في عالم هو سلطان عليه تحاربة فيه كلمتة الله لقلوبنا نحن المسيحين المتنصرين والمؤمنين بالمولد .
نعرف أننا كمجتمع وليد في مصر لابد له وأن يتعامل مع الواقع المرير ويواجهه قوي الشر الشيطانية المتمثله في تحريض الشيطان للأمم والأديان البشرية علي المسيحين المتنصرين ويجعل منهم فريسه لهؤلاء الذئاب البشرية والشيطانية .
مهما حاولنا الإبتعاد عن هذا العالم سنجد أنفسنا نحيا بداخلة ولكن الذكاء هو أن نحيا فيه ونربط كل الأمور ببعض ونسلك مسلك حياه أفضل لنا .
محاوله الإبتعاد عن مشاكل الاحوال الشخصية هي مشكله المشاكل للمتنصرين في مصر ولكن للتخلص منها علينا أن نقوم بعمل عده أشياء نكون متيقظين لها علي طول الطريق
..........................

أولا : كما يقول اخوه متنصرين خدام للمسيح ومبشرين أن الله يقبلنا كما نحن بكل ظروفنا ولم يرشدنا بأن نسلك الخط السياسي.
ومن هنا انطلق الي أفق اوسع وهو التكيف مع الواقع بكل قسوتة مثل الحيوانات في الغابات والأقطاب الثلجية في شمال وجنوب الكرة الأرضية فتجدهم يتكيفون مع احلك الظروف بشاعه وشده وإفتراس وهي غرائز وضعها المســــ الله ــــيح له المجد والكمال فيهم وبالتالي هي موجوده فينا منها الدفاع عن النفس والتضليل للأعداء والإختفاء عن الانظار في وقت الخطر
ومقاومة الخطر إذا لزم الأمر .ومن تعاليم الرب يسوع البار لنا أن لا نخاف ممن يقتلون الجسد أو نخاف من إنكار إيماننا في وقت نكون نستطيع عدم إنكاره وقصد السيد الرب أيضا إنكار من ولدوا في النعمة المسيحية وأنكروها لاسباب تتعلق بالمٌلك الأرضي للشيطان من شهوات ومال وجنس وطعام الي اخر هذه الشهوانيات الفانية.
ومهما انطلق منا ايمان يشع للاخرين يبقي علينا مواجهه قوي الشر بكل السبل والوسائل كما ذكرنا والتحذير والنصح والتعليم
لمن هم اقل خبره وأكثر سذاجه ومضحوك عليهن من قبل ابناء الافاعي والذي قال فيهم الملك البار في كتابة المقدس أن كثيرون يقولون يارب بإسمك تنبأنا وبإسمك اخرجنا شياطين وصنعنا قوات وعجائب فيقول لهم إليكم عني يافاعلي الإسم لا اعرفكم البتة .
ويقصد هنا السيد المسيح له المجد أن هؤلاء يأتون للمؤمنين الجدد وهم يذكرون المسيح واسمة ويقولون نحن خدام البر فيكونون كالمرأه التي كان بها روح عرافه حينما رأت تلاميذ المسيح فصرخت قائلة هؤلاء هم خدام الله العلي ولكن أحد التلاميذ صرخ في الروح النجس وقال إخرج فأمره بإسم يسوع المسيح أن أخرج فخرج فالعرافه التي فرحت بالمتنصرين وقالت هؤلاء خدام الله ولكن المتنصرين وجدوا فيها روح نجس ولذلك نحن ننتهر العرافه الأن .. وفاعلي الإسم هم من داخلهم ليسوا مؤمنين بالرب ولكن اهدافهم الشخصية وتوجهاتهم السياسية وحروبهم الدنيوية تغط علي ايمانهم وأفكارهم بل وعلي تعاليم المســــ الله ـــــيح له المجد ولذلك قال السيد أنة سيرفضهم حتي وإن كانوا مرتادين للزي الكهنوتي فعدل الله واسع وتفكيره يختلف عنا وما يغضبه ويسعده غير ما يغضبنا ويسعدنا ورغم أنة فدانا وعلمنا وارسل لنا كلماتة مع التلاميذ والرسل والانبياء من قبل إلا اننا لم نتعلم ومازلنا نجري وراء دنيا الشيطان لكي نكون جنود لابليس بدلا من أن نكون جنودا لرب الجنود والصباوؤت .
إذن علينا كمتنصرين للمسيــــ الله ـــــح له المجد والعزه والكمال أن نبتعد عن كل فكر دنيوي وأن نحارب الشيطان بالكلمة
ولا ننكر اصولنا ونمقطها ولا نجري وراء حب الشهوات فقط ونسعي لتزوير أوراقنا لكي نفوز بزيجه وليله جنسية بعيدا عن الإيمان.
فمن يريد ان يضحي ويحمل الصليب عليه أن يتبع المسيح البار وهو سيساعده إن شاء الله تعالي بدون تزوير أو تزيف

ثانيا مخاطر التزوير في الأوراق الرسمية لها عده جوانب سلبية علي مجتمع المتنصرين وخاصه في مصر بسبب وجود نظام بوليسي عسكري متلحف بالإسلام المحرض الأول علي الإنسانية والمحبة والمسيح في العالـــم.
من هذه الجوانب السلبية :
1 إظهار المتنصرين بشكل منفر في المجتمع ومعاملتهم كمجرمين ووضعهم في السجون وهو مالايرضي الرب ان يري خرافه هكذا .
2 تقديم رقبه المتنصر والمتنصره علي طبق من فضه للدولة البوليسية - وخاصه المتنصرات الذي يقمن بعمل مثل هذه الأعمال الخاطئة بتحريض من جهات ذات ميول سياسية بعيده عن الدين المسيحي لتحقيق إنتصار دنيوي زائف ضد الأخرين

3 مساعده الجهات الكنسية والمسيحية التي تريد الإستفاده من (مولد المتنصرين في مصر ) لتحقيق مكاسب زياده نسبه المسيحيين وتخفيض مواليد المسلمين بسبب عزوف الشباب المتنصر عن الزواج لعدم القدره علي الإعاله بعد التضيق عليهم من الدوله والأمن والأهل والمسلمين وعدم مساعده الكنيسة لهم وتزويجهم بالمتنصرات بسبب محاولاتها الدائمة الإستفاده من الصغيرات في السن للشباب المسيحي للتعويض عمن قاموا بالزواج من مسلمين ومن إختطفن او وقعن في الخطية مع الأمم وتركن المسيحية والأهل للتخلص من الفضيحه من وجهه نظر المجتمع المغلق الذي نعيش فيه.

4 تدمير القاعده التي لابد وان تظل ثابتة ليرتمي اليها المتنصرين من الجيل الثالث والرابع وأبناء المستقبل وهذا إن حدث سيتسبب في ضياع اجيال قادمة كانت ستجد يد العون من متنصرين يشعرون بألامهم أفكارهم ومشكلاتهم والأهم احاسيسهم
ومخاوفهم . بل وستكون هذه القاعده قوه كبيره يستند عليها الروح القدس في التبشير للأمم ويستخدمهم بطريقه صحيحه دون الوقوع في عثرات لا تعطي الفرصه للروح القدس تعمل في النفوس وتثبتها وتدفعها للكرازه والتبشير للمجتمعين المسيحي والأممي علي حد سواء وزياده عدد المتنصرين الحاملين لاسماء واوراق اسلامية تتبع خلفياتهم الأممية بمختلف اديانها ولكن بنفوس وقلوب مسيحية ستذيد من تواجد كلمة الرب في كل مكان وداخل هذه المجتمعات الأممية .

5 إثاره القلائل والمشكلات مع الأمم الوثنية أتباع الديانات البشرية سواء بهائية أو إسلامية أو هندوسية ووتصبح هذه حجة للجهات الأمنية الدكتاتورية البوليسية العنيفه لمتابعه المتنصرين وقتلهم وتشريدهم وتدمير قاعدتهم التي تتكون بفعل زياده أعدادهم كل يوم دون النظر لحقوق الإنسان والجهات الخارجية التي تسعي لتطوير هذه المجتمعات المتخلفه القابعه تحت احكام عنيفه ودكتاتورية تحكمها مرجعيات دينية شديده التطرف والقسوه والشر ووقتها يكون لديها الحجه لتضربنا بها وينتصر الشيطان علي الرب في معركة جديده بينهم بعد ان انتصر الشيطان والأبالسة علي الملاك ميخائيل و وملائكة العرش التي حاربت من أجل عرش الله وانهزمت امام قوي الشر وتدخل الله ليسقط الشيطان من الملكوت الي الارض وتبدأ معركة

جديده إنتصر فيها الرب بسفك دمة علي الصليب من أجل خطية أدم وحواء ونسلهم الذي يحبه الله لانة افضل ما خلق

والأحب إلية بعد أن إنتصر الشيطان في إيقاعهم في الخطية التي أخرجتهم من رحمة الله الي عقوبة الله عليهم وعلي نسلهم وعلي الشيطان أيضا الذي أغواهم .

فهل ترضين عزيزتي المتنصره أن تنصري الشيطان علي الله بموافقتك علي التزوير وسماع كلمات الشر التي تخرج من افواه أبناء الأفاعي الذي تكلم عليهم الله في كتابه المقدس دعاه الدين والأيمان المسيحي ؟ !!!!

لا لا ياعزيزتي المتنصره لا تفعلي مثل هذه الافعال ولا تنجرفي وراء تيار الشهوه وتحريض الشياطين واتباعهم من الإنس

وانت عزيزي المتنصر سواء كنت شاب او كهل سواء متزوج أو ضاع عمرك في خدمة الرب اطلب منك أن تبتعد عن فكر التزوير وأن تبحث عن شريكة حياه متنصره مثلك أو مسيحية مؤمنة سواء داخل او خارج مصر وحاول عزيزي الإبتعاد عن عثرات المسيحيين وكنائسهم التي يقودها أبائهم و تنهال علي رؤس المسيحين الجدد

- عيشوا للرب وليس لخدمة المسيحيين والكنيسة واغراضها السياسية الزائفه
- تمتعوا بكل لحظة ولا تحزنوا إلا علي اخواتكم وظروفكم وإبتعدوا عن السياسة والفكر الشيطاني
- اختاروا من تعاملوهم من المسيحين والكهنة والجهات الكنسية بطوائفها المختلفه بعنايه وصلاه الي الله والإستعانة بخبرات المتنصرين من الأجيال السابقه
- تحرروا ممن بشروكوا ويحاولون السيطره عليكم

اخي المسلم أختي المسلمة أخي البهائي أختي البهائية أعزائي الأممين . إذا اردتم معرفه المسيح فالمسيح يقول تعالوا إليا ياجميع المتعبين والثقيلي اأحمال وأنا اريحكم فلتذهبوا إلية وتعانقوه ولا تسمحوا لأي جهه مسيحية كانت او غير مسيحية بأن تستغلكم لتحقيق مأربها كونوا للمســــ الله ــــــيح فقط ولا تكونوا لغيره .
والكتاب يقول : إذا كان الله معنا فمن علينا- فلتكونوا عند الله كإنسان كان نازلا من فوقع بين لصوص فعروه وجرحوه وتركوه بين حي وميت
نشكركم والرب معكم
تحياتنا
.............................

المتنصًرون الأقبـــاط

4 comments:

Anonymous said...

سلام المسيح يااخونا جون انا مسيحي واخ ليك وياريت تحس بينا احنا مش مستحقين منك كل ده ده كتير علينا اوي احنا مش حمل ده دحنا اغلب من الغلب صدقني صدقني يااخويا العزيز وانا معاك الكنيسة غلطانة بس ياريت نتحمل بعض شوية

اخوك .. رامي نبيل

motnsrooncopts said...

كل الكلام ده حلو خالص حاسس بيكوا بس قولي نتحمل بعض شوية ازاي

والكنيسة بتاعملنا زي الجواسيس عليها

Anonymous said...

مقال قوي فعلا التزوير بيودي وراء الشمس

Anonymous said...

مقال قوي فعلا التزوير بيودي وراء الشمس