Wednesday, November 12, 2008

هل سأستمر فى كونى مسلم على البطاقة ؟؟





هل سأستمر فى كونى مسلم على البطاقة ؟؟






سلام المسيح ..سأتحدث باختصار برغم من ان الموضوع كبير جدا ..لاننى لا اريد ان اطيل عليكم والتخلص من ملل القراءة
منذ صغرى وانا امتلك افكار كثيرة حول وجود الله .. وتملئنى اسئلة كثيرة كانت تؤرقنى دائما ..لدرجة اننى لا استطيع حتى تناول الطعام ..كنت اصلى واصوم مثلهم .. ولكن لم اشعر يوما شعور الايمان .. كنت اصلى فقط للادخل الجنة واطيع الله .. كنت اصدق اساطير عذاب القبر والنار وجهنم .. هذا فى صغرى .. ولكن اليوم ..انعم على نفسى الرب وبعث فى قلبى نور محبته .. فكنت افكر كثيرا فى سيدنا يسوع له المجد .. برغم اننى من عائلة متدينة جدا .. ظهر لى كثيرا فى احلامى .. وأمنت بربى يسوع له كل المجد .. ولكن اعتبرت ذلك ايمان ناقص للاننى لم اذهب الى الكنيسة ولم اعترف الى احد حتى الان .. ولكن اعيش الان على حلم المعمودية .. لا اعرف هل انا خائف؟؟ لا امتلك الجرءة لكى اذهب الى الكنيسة واطلب منهم التعميد ..حينها تنهال عليا الشبهات ..لذلك انا ارهق نفسى فى اثبات ايمانى ..لذلك اخذت عهد على نفسى باننى ساقوى ايمانى بنفسى ..ولا اطلب مساعدة من احد ..برغم ذلك نشأ فى قلبى حلم التعميد ..ولكن اعلم جيدا ان ربى يسوع يرانى وسيتحقق هذا الحلم قريبا .. واعلم ان التعميد ليس ضروريا تماما بأيمانى .. وهذا لا يؤثر على رحلة معرفة الله الحقيقى ..له كل المجد ..انا شاب طالب فى احدى الكليات ..اعيش مع مجموعة طلبة مثلى فى نفس السن .. وهبنى الله ان اعيش بينهم وبين اهلى بدون اى مشاكل وسلام وقت طويل .. ولاكن ذات يوم .. لاحظو اننى لا اصلى مثلهم ولا اعيش معهم شعائر الاسلام .. ودائما ما يناقشونى على اهمية الصلاة بالنسبة للمسلم ..وهكذا .. ولاكن اى صلاة هذه مبنية على الركوع فقط .. الركوع بدون التفكير..قالوا لى اننى لابد ان اصلى واركع كالحيوان وبدون تفكير ..لان مجرد التفكير يعتبر كفر بالله !! .. اخذت اجادل معهم فى امور كثيرة ..وكيف اركع امام الله الجبار المتكبر ولماذا افعل ذلك ؟؟
قالوا لى لانهم يريدون ان يدخلوا الجنة التى بها 72 حور عين ..بنفس النص .. لا ياتى على عقولهم محبة الله .. سالتهم حول زواج النبى محمد من طفلة ..وكيف اخذ مكانة تفوق حتى مكانة الله نفسه ؟؟ لماذا كان يعشق الجنس ويمارسه كما انه يعلمه ايضا لقومه ؟؟
كان يجلس باصحابه يتبادل معهم امور ممارسة الجنس وكيف كان يمارسه مع زوجاته !! كنت ادخل معهم فى امور حساسة جدا حتى انهم تفاجؤا بكلامى ..لدرجة انهم كانوا يريدون معاقبتى على هذا الكلام واخذوا موقف من ذلك ..ولا اعرف ماذا سيفعلوا .. ولاكن لا يهم الله معى ..
فى المنزل ايضا يرونى اننى لا اذهب الى صلاة الجمعة وهى فرض معروف .. وابى يدخل معى فى نقاش كبير .. ولكن احاول بكل الطرق ابعاد كل الشبهات .. لاسف اشعر بالجبن والخوف .. اسال نفسى انا جبان للدرجة دى ؟؟
ولكن السيد المسيح نفسه قال لابد من التضحية للتمسك والايمان به .. هل يجب ان اضحى واعترف ؟؟حينها كنت اريد ان اعبر بحقيقة أيمانى ..وكيف ان يسوع له كل المجد دخل الى قلبى .. واصبح هو كل هدفى ..برغم اننى لست متعمقا فى الامور الروحانية نظرا لاننى متنصر حديثا ..
ولاكن اتراجع مرة ثانية نتيجة الخوف الشديد








هل سأكون فى دائرة الجبن وقت طويل ؟؟؟



هل سأستمر فى كونى مسلم على البطاقة ؟؟؟هل اذهب الى الكنيسة واتحمل نظرات الشكوك ؟؟؟


اسئلة كثيرة جدا تحتاج للاجابة ...لا استطيع التفكير .. التشتت ينتاب عقلى دائما ..لاسف لا اعرف الاجابة .. ولكن اعلم جيدا باننى على حق فيما أمنت؟
.ولهذا اعيش ..
مدونة مسلم.... في البطاقه فقط

7 comments:

Anonymous said...

الاخوه المتنصريين احنا بنحبكم ولانكرهكم واحنا معندناش شيء نقدمة اكثر من الصلاه والي طمعان في شيء اكثر من كده يروح الاسلام بيدي فلوس وفيه جواز اربعه ومتعه وساعتها هترتاحوا في العالم ولكنكم لن ترتاحوا في العالم السماوي

جورج ميشيل

motnsrooncopts said...

جورج ميشيل
Anonymous said...

ضحكتني ياعم والله

يعني احنا طمعانين في فلسكوا الكتير اوي خالص وعايزينكوا تأكلونا وكأننا منعرفش انكم ابخل من البخل
....................
ومين قالك اننا متعرضش علينا نرجع مقابل ماديات كبيره ولكننا رفضنا لانننا متمسكين بإلهنا الحي البار
علي فكره مش انتوا المسيحية ولا انتوا الي واخدين
توكيل المســـ الله ــيح له المجد علي الارض ده كلام فارغ
واذا كان التاريخ خلي اجيالكم دي تسيطر علي العتبات المسيحية المقدسة فدي بفعل الظروف وتعالوا وتكبروا علينا زي منتوا عايزيين ولكن المتنصريين ليهم المسيح الي احسن من الكل
ومش مستنين حد يقولنا انتوا مؤمنين ولا لاء احنا واثقين من نفسنا وعايزين المسيح وبنحبه لانة هو الي جابنا وهنفضل معاه
ومش واحد زيك الي هيقول روحوا الاسلام ولا متروحوش ولا اي حاجه

لينا ربنا وربنا موجود ومش هيسبنا ابدا انا واثق من ده جدا

مسلم ..فى البطاقة فقط said...

سعيد جدا بنشر مقالتى المتواضعة فى مدونة حضرتك ..دا دليل على اهتمام حضرتك ..وايضا اخوتى المتنصرون ..فاانا اشعر اننى الان اصبحت داخل اسرتى الحقيقية ..فانا للمرة الاولى احكى عن تجربتى لان اصبحت فرد منكم بنعمة المسيح له كل مجد ..وهذا يشعرنى بشعور رائع لا اشعر به من قبل
..............
واقول للجميع ..

نشكر الرب انا لم اطلب المساعدة من احد ..ربما يفهم البعض او يعتقد اننى احتاج الى مساعدة مالية .. وهنا اقول (انا لا احتاجها فانا اساسا من عائلة غنية ..ولماذا احتاج او نحتاج نحن المتنصرون مثل هذه المساعدات كما يعتقد البعض ؟؟) هل أمنا بالمسيح لناخذ الاموال كما يقول البعض حاقد القلوب ؟؟ ..
ولكن كل مشكلتى تكمن فى التعميد ..وهكذا
وايضا شكوك بعض الاشخاص .فانا اتعرض للنقد والمجادلة كل الوقت لاننى لا امارس شعائرى الاسلامية ..وايضا كانت لدى مشكلى الكتاب المقدس وكيفبة حصولى عليه ..وهذا الامر تغلبت عليه نشكر الرب لاننى اقرءه من النت ..
..............................

ولكن اشاهد مشاكل كثيرة للمتنصرين وما يحل بهم من جراء ذلك ..
حتى اخوانهم المسيحين يزيدون الطين بله عليهم ويتهمونهم بسيل من الشكوك الظالمة ..

ولكن نحن أمنا بالسيد المسيح بدون مساعدة من احد ..وسنظل ايضا ..لانه اصح كل هدفى الان ..ولن اتراجع عن معرفته اكثر واكثر ..
وسنظل ايضا ايد واحدة نحن المتنصرون ..لنحل مشاكلنا بعضنا البعض بدون مساعدة من احد ..
اكرر بدون مساعدة من احد ..

ايضا اعجبت بتعليق الاخ (Heavenly_Yaso3)
قال :
هل عندما اظل مسلما بالبطاقة وبالمجتمع وامام اسرتى امر يستطيع المؤمن ان يحيا بة ام يسعى لتغيير الديانة بالبطاقة حتى يتمكن ان يحيا قلبا وقالبا كمسيحى يذهب للكنيسة ويتزوج ويعطى ابناءة الديانة والحرية ايضا بالعبادة .... لكن عندى سؤال هل المسيحيية ديانة؟ شخصيا انا لا اعتقد انها ديانة ولا يهمنى ان اكون بالبطاقة تحت اى مسمى ما يهمنى اننى اؤمن بالرب يسوع المسيح واتبعة حيثما كنت فالمسيحيين اولا دعوا مسيحيين في انطاكية لانهم كانو مشابهيين للسيد المسيح باعمالهم واقوالهم فكلما نكون مشابهين لصورة ابنة نكن من اتباعة ويعرف الناس اننا من النور الحقييقي لكن يوجد الملايين من المسيحيين الاسمييين بالبطاقة وحياتهم لا تشهد بذلك الرب احيانا يسمح بامور كثيرة فالكنيسة مرت بظروف اضطهاد سنوات كثيرة جدا وكان الايمان يتعاظم ولم اسمع بالتاريخ انهم كانو يهتمون بمثل هذة القضايا بل ما ينبغى ان ننشغل بة نحن المتنصرين الذين جاءو للرب من المشارق والمغارب لنكون معة بالملكوت ان نهتم بما هو اعظم من الاوراق الرسمية والسياسيية التى يجرنا لها عدو الخير ابليس بالحقيقة فلنهتم ان نعرف يسوع ونتمسك بوصاياة ونتغير الي صورتة ان نحب العالم ونموت لاجلة كما مات الرب وبذل نفسة لاجل العالم فعدونا الحقييقي ابليس وملائكتة وليس اخى الانسان فلنهتم بان نكون صورة حقيقيية لمؤمن حقيقي يحب الرب ويتبعة اينما كنا ونفرح بة كل حين ... الرب يعلم ويفحص ما بالقلوب ولا يهمنى ان عشت بالاوراق مسلم ودفنت معهم بمقابرهم فاللة يعرف الذين هم لة +++ لكن ما يهمنى جدا ان اصلي كل حين واحيا كالهى ومخلصى وحبييبي يسوع متشبها بالامة وبقيامتة احيا حياة النصرة والمحبة الحقيقيية والرب سيستخدم كل انسان يريدة بالحقيقة ويجعلنا جنة مغلقة ينبوع مختوم ويثمر فينا اشهى الثمار والنفوس ويات بداخلنا وياكل من هذا الثمر النفيس ... انها فعلا مسالة صعبة جدا بالمنظور البشري فانا ايضا من اسرة متدينة جدا واتعرض لضغوط كثيرة بدنية بمرض ناتج من الاضطهاد ونفسية من ضغوط اهلي وكثيرة من الكنيسة التى تتعامل معى دوما بالخوف في اوقات كثيرة لكننى اهتف مع الرسسول بولس افرح في اللامى لاجلكم ... افرح كل حين وبفرح الرب يسوع داخلنا سنكون منارة للنفوس الجياع والعطاش للبر المسيح لم يات ليؤسس دولة دينيية وثورة ضد الرومان بل صرح وقال وطنى ليس من هذا العالم فبيتنا الحقييقي هناك في السماوات بيت الاب هنا بذل وعطاء وتضحية وانكار للذات ورسالة بطرس الرسول الاولي الاصحاح الثانى يدفعنا ان نحيا باهداف مختلفة عن اهداف اهل العالم (فان المسيح ايضا تالم لاجلنا تاركا لنا مثالا لكى تتبعوا خطواتة الذى لم يفعل خطية ولا وجد في فمة مكر الذى اذ شتم لم يكن يشتم عوضا واذا تالم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضى بعدل ) اثق انة سيات وقت يستعلن فية كل شئ وسيعرف الجميع النور الحقيقى الاتى للعالم وانا اجزم انة بالغرب وبالحريات الكاملة يكثر الالحاد وهنا ببلادنا العربية يعظم الايمان الحقيقي وسط التجارب ولماذا اياس والرب يسوع نفسة الكلمة الازلي ترك كل شئ وتجرد واتى للعالم واطاع حتى الموت موت الصليب وكل الكتاب المقدس يدور حول الهنا الحى المتواضع الوديع القلب الذى ينادى التعابي ليريحهم والثمن ان نحمل نيرة الهين صليبة الجميل الرائع (لانة قد وهب لكم لاجل المسيح لا ان تؤمنو بة فقط بل ايضا ان تتالمو لاجلة+++ فلنطالب بحرياتنا لا انكر ذلك لكن ايضا نتمسك بما عندنا الي ان نجئ ونترك الخطية وننظر رافعين رؤسنا الي رئيس اليمان ومكملة يسوع المسيح وحدة ونتقوى بمن سارو علي الايمان مثلنا من سحابة الشهود ناظرين لنهاية سيرتهم متمثلين باعمالهم ولا نخور بالطريق لاننا لا نتقوى الا بالرب يسوع المسيح وحدة امين
................
تعليق اعجبنى جدا اردت ان يشاهده الجميع هنا

شكرا لك والرب معنا جميعا

motnsrooncopts said...

مسلم ..فى البطاقة فقط said...

ولكن اشاهد مشاكل كثيرة للمتنصرين وما يحل بهم من جراء ذلك ..
حتى اخوانهم المسيحين يزيدون الطين بله عليهم ويتهمونهم بسيل من الشكوك الظالمة ..

ولكن نحن أمنا بالسيد المسيح بدون مساعدة من احد ..وسنظل ايضا ..لانه اصح كل هدفى الان ..ولن اتراجع عن معرفته اكثر واكثر ..
وسنظل ايضا ايد واحدة نحن المتنصرون ..لنحل مشاكلنا بعضنا البعض بدون مساعدة من احد ..
اكرر بدون مساعدة من احد ..
.....................

كلامك جميل ياحبيبي الرب يباركك
احنا مش عايزين مساعدات احنا مش هنشحت ولكن احنا نطالب بحقوقنا الدينيه من المؤسسه الدينيه الي المفروض بنتبع لها وهي الكنائس المصريه الثلاثه

مسلم ..فى البطاقة فقط said...

سلام المسيح

قرأت تعليق حضرتك فى مدونة متنصرين بيسوع والذى ذكرت به (جمعية خلاص النفوس)
وكنت اريد ما دور هذه الجمعية حول المتنصرين ؟؟
بمعنى اصح اريد بعض المعلومات عنها ..لوحضرتك تسمح طبعا

شكرا لحضرتك ومنتظر الرد

motnsrooncopts said...

جمعيات خلاص النفوس هي ليست كنائس مغلقه كالكنيسة القبطية علي سبيل المثال ولانهم منفتحيين ويتبعون الكنيسة الانجيلية يتقبلون المتنصريين بصدر رحب وطبعا لابد من الحذر فيجب عليك اتباع صديق متنصر اكبر منك في الخبره بس لاني مش عارف ظروفك فمش عارف انصحك

تقدر تبعتلي الهوت ميل في تعليق مش هنشره بتاعك وهسجلك عندي واتكلم معاك

Anonymous said...

انتوا يا ولاد القحبة يا كدابين
بلاش الافلام الحمضانة بتاعتكم دي وحكاية حمود بن صالح و فاطمة المطيري اللي انتصروا دي حكاية وهميةة في خيالكوا بس
الراجل حمود عاش و مات مسلم و وكذب كل الافتراء بتاعكوا عليه في المدونة بتاعته الله يرحمه و يجحمكم امين وفاطمة المطيري قصة ملفقة وكاذبة من اصله
روحوا اتنيلوا على عينكم و ركزوا في تعاليم دينكوا النجس الجديد و ذاكروا كويس نشيد الانشاد
وفشخت رجليها لكل عابر سبيل و اكثرت زناها