Tuesday, August 19, 2008

القبض علي القاتل الإرهابي المسلم أخو الشهيده فاطمة المطيري ويتحول الموضوع لجريمة شرف للتغطية علية..لك المســــ الله ـــيح يا فاطمة..

لن ننساك يا فاطمة المطيري يا ورده القصيم
يا شهيده المســـــــــــ الله ـــــــيح المجد له كل المجد



القبض على قاتل فاطمة المطيرى وتحويل القضية الى قضية "شرف"
الخميس, 07 أغسطس 2008
صديقة فاطمة: انا لست ضد ان يتحول الانسان لاي دين . فوالله الذي لا اله الا هو لو اني اعلم بأنها صارت مسيحيه إن كان بوسعي لأهديتها صليبا ً آخر رسالة تلقاها الاقباط الأحرار من صديقة فاطمة المطيرى ننقلها كما هى مع حذف ما قد يدل على هويتها ، تقول الرسالة:
السلام عليكم ما أوّد توضيحة لكم بان الجريمه معتم عليها , ولو كانت الشرطة تعرف ان سبب الجريمة لأنها مرتده لما دفنوها بمقابر المسلمين ..!

الأخ مسجون الآن , ويتم التحقيق معه لكن ثقوا ثقه تامه , بأن القضيه صارت قضية شرف . والدوله لا تعلم بان الجريمة بسبب تحولها للدين المسيحي . لكن صدقوني واقسم لكم بالله العظيم , ان الحبيبه فاطمه لم تكن لها علاقات محرمه ابداوهي على خلق عظيم . كما ان تربيتها لا تسمح لها بذلك لاني اعرفها جيدا . و لعلمك يا اخي حتى لو عرفت الشرطه ان سبب القتل هي اعتناقها دين النصرانيه فالاخ مخطيء 100%
لان الشرع يقول تستتاب اولاً و من ثم تُقتل . فهي ماتت مسلمه ظاهريا ً ودفنت بمقابر المسلمين . وعملوا عزى و قدمنا الواجب ويا اخي : حتى لو ان الشرطه تعلم بان القضيه التحول لدين اخر ؟ فلن تعلنها ولن تتعاطها الصحف , لان قضايا مثل هذه تضر بسمعة البلد عالميا ً . وسوف تهز المجتمع والراي العام . والليبراليين لا يصدقون قصص مثل هذه . ليهاجموا بها المشايخ ! اخي : هذه آخر رساله وصلتني من فاطمه قبل حوالي الشهرين من الآن, كنت لا اعلم ما الهدف منها لكني لاحظت عليها تغيرات كثيره جداً بأفكارها ولكن لم اكن اتوقع لو 1% بأنها متحوله للنصرانيه . وتركت الدين , ظنيت انها صارت علمانيه وتأثرت بها .
هذه رسالتها : ما اتعسه من مجتمع ...!؟ نحن أمه بلا حريه , نريد ان نعانقها ؟ ونعبر عن ارائنا بلا خوف ............ ما اجمل ان يكون الانسان حر في تصرفاته وفي ايمانه ........ وتكون له الحريه في اختيار اي توجه ما طالما انه لا يضر ....... بلده ولا يهدد أمنه واستقراره ............. ان المجتمع يحرمنا من ابسط حقوقنا ........... ما اتعسني من امرأة في هذا المجتمع .......... لكن من اؤمن به هو من يصبرني .........

رديت عليها عندما تحدثنا و قلت ماذا تريدين ؟؟ اي حريه اهي حرية الغرب ؟ ام ماذا ؟؟ فردت علي برساله قالت ؟ لا اقصد الحريه المطلقه كما هي بالغرب بل اقصد حرية الايمان والفكر ؟ قلت : ماذا تريدين ان تقولين واي ايمان تقصدين ؟؟ قالت : خلاص انسي الموضوع . ومن ثم انقطعت عني لمدة طويله , و لم اعد اراها ولم ترسل لي رسائل اخرى . وانا لم اسأل عنها . حتى سمعت بخبر قتلها والى هذه الدقيقه لا اصدق هذا لم استطيع النوم منذ ان وصلني الخبر . الله يرحمها الله يرحمها الله يرحمها . فالله اعلم بحالها . انا يا اخي لست ضد ان يتحول الانسان لاي دين . فوالله الذي لا اله الا هو لو اني اعلم بأنها صارت مسيحيه إن كان بوسعي لأهديتها صليبا ً ؟؟ صدقني اقول هذا لا امكيج ديني لاظهره لكم بالدين الذي يؤمن بالحريات ؟ لأن الاسلام لا يحتاج لهذا , ولا اظهر نفسي لكم بأني ديمقراطيه , بل هذه قناعتي وفكري وتوجهي ؟؟ لاني مؤمنه بالحريه الدينيه , واعلم ان كلامي هذا يسبب لي مشاكل . انا مسلمه الحمدلله ومؤمنه بديني ولن احيد عنه ابدا ً لكن الاسلام لم يمنع الحريه الدينيه . ان المشايخ لا يفهمون الدين فهم ينقلون عن - السلف الصالح - من غير عقل , القرآن حجتنا الاولى لا توجد به آيه واحده تأمر بقتل المرتد ؟ وحديث قتل المرتد " من بدل دينه فقتلوه " معارض مع ايات القرآن الكريم .الذي هو حجتنا الاولى ؟ ولكننا عبدنا كلام البشر ؟ ونسينا كلام الله !؟ تحياتي لكم
.................................

الصحافة السعودية تنقل خبر استشهاد فاطمة المطيري و تنفي وقوعه

بعد شهر على حادث مقتلها ، نقلت عدة صحف الكترونية سعودية - مثل صحيفة سبق و صحيفة الوئام و موقع آفاق خبر استشهاد فاطمة المطيري من مدينة بريدة السعودية على يد أخيها الذي يعمل مدرس للتربية الإسلامية و مطوع بعد أن ضربها حتى الموت و أحرق جثتها و قطع لسانها و في حين أكدت آفاق الخبر من مصادرها ، قامت سحيفتا سبق و الوئام بنفي وقوعه حيث استندت الوئام لتجاهل رسمي و السبق لنفي شابط بالشرطة لحصول أي جريمة قتل قام فيها شقيق بقتل شقيقته في المنطقة الشرقية و نحن نؤكد للصحافة الكريمة أن الخبر صحيح و أننا تأكدنا من صديقات الفقيدة الذين راسلونا و صححوا ما نقلناه و أدانوا استهداف صديقتهم بهذا الشكل البربري و الوحشي بسبب قرار و قناعة شخصية و عقيدة روحية اتبعتها و أكدوا أن الجريمة تم تحويلها لجريمة شرف في أروقة و دهاليز القضاء السعوديوهذه إحدى رسائل صديقاتها التي وردت بعد الجريمة النكراء تصحح و تؤكد الخبرانا صديقة فاطمه بنت محمد بن عثمان المطيري البالغه من العمر 26 عام التي ماتت قبل عشرة ايام على يد اخوها الذي يعمل بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر , ومدرس التربيه الاسلامية .هي ليست طالبه بالاعلام كانت تدرس بالاعلام , و تعمل معلمه باحد المدارس ، هي كانت تدرس بالاعلام قبل اختيارها التدريس أنه الاسهل وظيفيا ً ولا يوجد به اختلاط ؟انا صديقتها , والجريمه وقعت بالشرقيه وليست بالقصيم . كما اخبرني اقاربي بأن فاطمه تعرضت للحرق بظهرها ووجهها وقطع لسانها ....لذلك انا ثائره جدا عليهم ...فاطمه هي من القصيم وكانت تعيش بالشرقيه وتتردد على مدينتها من فتره لفتره .حتى قررت الاستقرار بالقصيم بعد ان طلبت نقل للتدريس بمدينتها " بريده " شمال الرياض . ما الجريمه فوقعت بالشرقيه عند زيارتها لها . المرحومه كانت جميله جدا وخلوقه ومهذبه وذات شعر اسود طيل جدا ً ,, ولم يتوقع احد انها صارت مسيحية.لان الموضوع اصلا تم التعتيم عليه عائليا ً لكني عرفت من قبل بعض الاهل وانا حزينه جدا عليها ولم استطيع النوم منذ ان علمت بمقتلها ,كانت تتهرب من الزواج لان ابوها اجبرها من الزواج بشخض اخر ولكنها رفضت واصرت على الرفض اعتقد ان سبب رفضها هو تنصرها ,,,بعضكم يقول عمرها 23 وهذا ليس صحيح عادة فاطمه بأن لا تخبر احد بعمرها الحقيقي .. عمرها 26 سنه والسلام عليكمو رسالة من صديقة أخرى
صديقة فاطمة: انا لست ضد ان يتحول الانسان لاي دين . فوالله الذي لا اله الا هو لو اني اعلم بأنها صارت مسيحيه إن كان بوسعي لأهديتها صليبا ً آخر

وهذه رساله أخري عنها
تقول الرسالة:
السلام عليكم ما أوّد توضيحة لكم بان الجريمه معتم عليها , ولو كانت الشرطة تعرف ان سبب الجريمة لأنها مرتده لما دفنوها بمقابر المسلمين ..! الأخ مسجون الآن , ويتم التحقيق معه لكن ثقوا ثقه تامه , بأن القضيه صارت قضية شرف . والدوله لا تعلم بان الجريمة بسبب تحولها للدين المسيحي . لكن صدقوني واقسم لكم بالله العظيم , ان الحبيبه فاطمه لم تكن لها علاقات محرمه ابداوهي على خلق عظيم . كما ان تربيتها لا تسمح لها بذلك لاني اعرفها جيدا . حتى لو ان الشرطه تعلم بان القضيه التحول لدين اخر ؟ فلن تعلنها ولن تتعاطها الصحف , لان قضايا مثل هذه تضر بسمعة البلد عالميا ً . وسوف تهز المجتمع والراي العام . والليبراليين لا يصدقون قصص مثل هذه . ليهاجموا بها المشايخ ! اخي : هذه آخر رساله وصلتني من فاطمه قبل حوالي الشهرين من الآن, كنت لا اعلم ما الهدف منها لكني لاحظت عليها تغيرات كثيره جداً بأفكارها ولكن لم اكن اتوقع لو 1% بأنها متحوله للنصرانيه . وتركت الدين , ظنيت انها صارت علمانيه وتأثرت بها .
هذه رسالتها : ما اتعسه من مجتمع ...!؟ نحن أمه بلا حريه , نريد ان نعانقها ؟ ونعبر عن ارائنا بلا خوف ............ ما اجمل ان يكون الانسان حر في تصرفاته وفي ايمانه ........ وتكون له الحريه في اختيار اي توجه ما طالما انه لا يضر ....... بلده ولا يهدد أمنه واستقراره ............. ان المجتمع يحرمنا من ابسط حقوقنا ........... ما اتعسني من امرأة في هذا المجتمع .......... لكن من اؤمن به هو من يصبرني .........
رديت عليها عندما تحدثنا و قلت ماذا تريدين ؟؟ اي حريه اهي حرية الغرب ؟ ام ماذا ؟؟ فردت علي برساله قالت ؟ لا اقصد الحريه المطلقه كما هي بالغرب بل اقصد حرية الايمان والفكر ؟ قلت : ماذا تريدين ان تقولين واي ايمان تقصدين ؟؟ قالت : خلاص انسي الموضوع . ومن ثم انقطعت عني لمدة طويله , و لم اعد اراها ولم ترسل لي رسائل اخرى . وانا لم اسأل عنها . حتى سمعت بخبر قتلها والى هذه الدقيقه لا اصدق هذا لم استطيع النوم منذ ان وصلني الخبر . الله يرحمها الله يرحمها الله يرحمها . فالله اعلم بحالها . انا يا اخي لست ضد ان يتحول الانسان لاي دين . فوالله الذي لا اله الا هو لو اني اعلم بأنها صارت مسيحيه إن كان بوسعي لأهديتها صليبا ً ؟؟ صدقني اقول هذا لا امكيج ديني لاظهره لكم بالدين الذي يؤمن بالحريات ؟ لأن الاسلام لا يحتاج لهذا , ولا اظهر نفسي لكم بأني ديمقراطيه , بل هذه قناعتي وفكري وتوجهي ؟؟ لاني مؤمنه بالحريه الدينيه , واعلم ان كلامي هذا يسبب لي مشاكل . انا مسلمه الحمدلله ومؤمنه بديني ولن احيد عنه ابدا ً لكن الاسلام لم يمنع الحريه الدينيه . ان المشايخ لا يفهمون الدين فهم ينقلون عن - السلف الصالح - من غير عقل , القرآن حجتنا الاولى لا توجد به آيه واحده تأمر بقتل المرتد ؟ وحديث قتل المرتد " من بدل دينه فقتلوه " معارض مع ايات القرآن الكريم .الذي هو حجتنا الاولى ؟ ولكننا عبدنا كلام البشر ؟ ونسينا كلام الله !؟ تحياتي لكم و هذه هي الرسالة الأخيرة التي تلقاها المنتدى من الاخت فاطمة ، يوم 30 حزيران أرسلتها الساعة 4.23 فجراً ..نضعها امامكم لتعرفوا الحقيقة ..الرسالة تقول ..سلام ربنا والهنا ويسوع المسيحانا بورطه كبيره أهلي بدأو يشكون بي , بسبب نقاش ديني امس المغرب مع امي و اخواني حول الدين وسبيت الاسلام من غير شعور بحالة غضب عشتها "لاني كثيرة التفكير بالضيق الي اعيشه لاحريه دينيه ولا شي " ، المهم قلت لهم ان سيرة المسيح أطهر من سيرة الرسول وفرق كبير بينهم .. اشتد النقاش لدرجة ان اخوي قال توبي و الا كفرتي , قلت لهم استغفر الله وكانت حاله وعدت ، وتلقيت سيل من الشتائم من اخوي و يقول هذا النت غيرك وغير اخلاقك ودينك ....المهم ذهبنا لبيت عمي , ولم رجعت الساعه 1 وجدت غرفتي مفتوحه و جهازي "اللابتوب ليس موجود , بعد ربع ساعه اكتشفت انه مع اخي ... وكان فيه ملف خواطر مسيحيه بقلمي و علامة الصليب والخواطر بعضها بالعامية ...... و سألته لماذا اخذت جهازي ؟ قال : اظطريت ان افتحه واتصل بالانترنت لان جهازي عطلان !! و نظر اليّ بنظرة حاده ابتسمت بوجهه واغلقت الغرفه على نفسي ولحد هذه اللحظه . انا اجزم انه قرأ الخواطر وشاهد صور الصليب لان المستند بسطح المكتب و كذلك لماذا فتح غرفتي ؟ والمفتاح معي كيف حصل على النسخه للمفتاح !! انا خايفه صارلي 4 ساعات بغرفتي .لاني شكيت فيه و نظراته خوفتني كثير ... صلي لي ارجوك ..... إن غبت قليلا لا تقلق فالرب معي هو نوري وخلاص فممن اخاف لاني سأحاول ابتعد عن النت لئلا يشك بي احدإدارة الموقع تتمنى من أصدقاء و معارف فاطمة المطيري بأية معلومات أو صورعنها لنرسلها لهيئات حقوق الإنسان بالمملكة أو للصحافة المسؤولة و لنضعها في القسم المخصص لها ضمن المزار المخصص لها ضمن المنتدى faithjesuslove@gmail.com
...........
كلمة المتنصًرون الأقبــــــــــاط نقول مهما فعلت مملكة السعوديين في منع كلمة الله ستدخل مهما فعلوا ومهما حاولوا تغطية الموضوع فجاءت نتائج رائعه بعد هذا الموضوع من كثير من السعوديين والكويتيين والخليجيين والمتعاطفين معها ليعرفوا كلمة المسيـــــ الله ـــح وهذه إراده الرب أن يأخذ فاطمة المطيري الي حضنة ويأتي بسببها خراف جديده وهذا لمستة علي البالتوك شات من كثره من يأتون يقولون هذا حرام والله وليش تنقتل بهذه الطريقه وخاصه الاخوه الشيعه الذي تعاطفوا معها من اجل اسمها وموقفها الشجاع وعرفوا المسيح وتعلموا عنة ولساعات طويله نعلم فيهم ونقول في الاخير
لن ننساك يا شهيده المســــــــ الله ــــيح له المجد تمزقت قلوبنا من أجلك ولكن نطلب صلواتك لنا عند الحبيب الهانا القوي في امجاده في أورشليم السمائية




المتنصًرون الأقباط


4 comments:

Anonymous said...

كلبه وراحت عقبالكوا يا عباد الصليب ياولاد دين الكلب

motnsrooncopts said...

انتت انسان حيوان اصلا دي جزمتها علي راس رسولك المسحور

Anonymous said...

يا عم ده فيلم و الله لا في فاطمة ولا في المطيري

motnsrooncopts said...

متنصريين السعودية بياكدوا الخبر والمنتدي الي كانت بتكتب فيه كمان والسلطات السعودية قبضت علي اخوها فوق ياابو هانش كبير بقي وبعدين ايه حكاية لو مسيحي هتروح تتهجم عليه وكمان من عين شمس يعني ممكن يعلقك في السقف ده اذا معجبتوش الهانش بتاعتك هههههههههههههههههههه