Monday, July 13, 2009

حتي الحب يقتلوه المسلمين / الأمن يعيد فتاة سوهاج المسلمة لأهلها وينتزعها من أحضان حبيبها المسيحي ليقتلوها بدم بارد وكذلك فتاة الفيوم

الحب الضائع

المتنصًرون الأقبـــاط / خاص


أعادت قوات الأمن في سوهاج الفتاه المسلمة التي تنصرت علي يد شاب مسيحي وهي مرتبطة ومتزوجة بأخر يعمل في ليبيا وعندما علم أهل القرية من المسلمين حذروه اكثر من مرة بقطع علاقتة بالفتاة المسلمة وعندما رفض هددوه بقتلها بقامت الفتاه صباح بالهروب مع حبيبها أسامة وعندما هربت خرجت أسرتها تصرخ في الشوارع وتدعوا المسلمين لمهاجمة المسيحيين ردا علي هروب إبنتهم مع عشيقها الشاب المسيحي


فحاول مجموعة من المسلمين الذهاب لتدمير المحل الإكسسوارات المملوك للشاب المسيحي فقاموا المسيحيين بالتجمع وصدهم وحدثت إشتباكات أصيب فيها عدد منهم ناصر محمد وأحد أهالي الفتاة وتدمير واجهة المحل الذي كان يقف فية احد أقاربة

وفي الوقت الذي تهجموا فية علي المسيحيين المسالمين كانت قوات الأمن تعتقل عدد كبير من الأقبــــاط وأهل الشاب لتجبرهم علي عودة الفتاة وهذا بالضغط علي إبنهم لإعادتها وعندما علم الشاب والفتاة عادوا الإثنان ليتم اعتقالهم مباشرتا
وتسلم الفتاة الي أهلها ولا يعلم أحد ما الذي سيفعلوه بها وهذا لانة من السهل قتلها كجريمة شرف أو يقتلها زوجها كجريمة شرف وإستهداف الشاب ولهاذا حذرنا اصحاب هذه الحالات مرارا وتكرارا أن يتم إبعاد الشاب والفتاه عن الأنظار مهما حدث لانهم سيدفعون الثمن وعند حدوث مثل هذه المواقف يختفي أهل الشاب تماما ويتم الإعداد للموضوع مسبقا وبهدوء وترتيب كما يفعل المتنصريين كي يتجنبوا هجوم الغوغاء والمتطرفين الإرهابين المسلمين

أجهزة الأمن تعيد الفتاة المسلمة السوهاجية التي هربت بإرادتها مع شاب مسيحي تحبة لتشهر مسيحتها في الجيزه

نقلا عن جريدة الدستور

أعادت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن سوهاج فتاة مسلمة هربت من أهلها لأنها كانت على علاقة قوية مع شاب مسيحي من قرية الجيرات التابعة لمركز طهطا إلي إحدي المناطق بمحافظة الجيزة.
تحفظت أجهزة أمن الدولة علي 15 مواطناً قبطياً من عائلة الشاب المسيحي لإفهامهم خطورة الوضع والآثار المترتبة علي استمرار الشاب في الهرب مع الفتاة وحدهم وحثتهم علي سرعة احتواء الموقف والعودة في هدوء

وفي خلال 24 ساعة تمت عودة الفتاة والشاب إلي المحافظة بعد أن فرضت أجهزة الأمن حصاراً مشدداً واتخذت تدابير أمنية مشددة لمنع وقوع أي صدامات أو أحداث شغب بين المسلمين والأقباط، من جهتها استجوبت إدارة البحث الجنائي بالمديرية الشاب والفتاة عن سبب الهروب وعللا ذلك بأن هناك علاقة عاطفية تربطهما

وأنهما ذهبا إلي الجيزة لإشهار الفتاة مسيحيتها هناك حتي يتمكنا من الزواج وبعدها تم أخذ التعهدات اللازمة علي عائلتي الفتاة والشاب لمنع تكرار هذا الأمر، وتم تحرير محضر بالواقعة برقم 31 أحوال وتم إخلاء سبيل الطرفين بعد التنبيه علي الفتاة والشاب بقطع علاقتهما لعدم حدوث أمور من شأنها إشعال الفتنة من جديد.


تعود القصة إلي أمس الأول عندما ترددت شائعة قوية بأرجاء القرية بهروب فتاة تدعي صباح أحمد ــ مسلمة ــ برفقة شاب مسيحي يدعي «أسامة .أ» إلي محافظة الجيزة بعدها فرضت الأجهزة الأمنية سياجاً أمنياً داخل القرية


وفي أماكن تمركز العائلتين لمنع وقوع أي أحداث عنف بينهما ليعود الهدوء بعودة الهاربين إلي القرية إلا أن قوات الأمن لاتزال موجودة هناك تحسباً لأي تطورات
............................
أما في الفيوم قصة حب وعلاقة عشق بين شاب مسيحي وفتاة مسلمة في مركز طامية حيث حاول بعض الشباب من المسلمين الإرهابين إحراق منزل ومحطة وقود يمتلكهما أحد الأقباط بسبب تلاسنات عن قيام زوجة مسلمة بالهروب مع شاب مسيحي يدعي «ج» من الفيوم إلي الإسكندرية والقاهرة لمدة ثلاثة أيام وبعد أن أبلغت أسرتها الشرطة عن تغيبها تمكنت مباحث القاهرة من القبض عليهما داخل إحدي الشقق المفروشة وقام زوج «س» بتطليقها داخل القسم وأمرت الأجهزة الأمنية بتسليم الزوجة إلي أهلها والشاب المسيحي إلي أسرته بعد أخذ جميع التعهدات علي الأسرتين إلا أن -ج- قام بتوزيع صور للزوجة التقطها لها في أوضاع ساخنة علي بعض الشباب كما يردد بعض من في القرية ، مما أثار حفيظة أهالي طامية
الذين تجمعوا عدة مرات أمام منزل والد عائلة الشاب ومحطة بنزين تمتلكها العائلة وحاولوا إحراقها، وقد سارعت الشرطة بالتدخل الحاسم وفرضت حراسة مشددة علي منازل الأسرة وممتلكاتها.
وقامت قوات كثيفة من الشرطة ومعها مباحث التموين والصحة بحملات مكثفة ومفاجئة علي محال المركز بغرض بث الهدوء وفض هذه المحال من الزحام، مما أدي بأصحاب المحلات والمطاعم إلي إغلاقها وبدت شوارع طامية شبه خاوية من المواطنين حتي عصر أمس الأحد


المتنصًرون الأقبـــــاط

No comments: